غير مصنف

ملوحة التربة

ما هي الملوحة؟

ملوحة التربة وتأثيرها علي النبات

ما هي الملوحة:

تحتوي المياه الطبيعية على أملاح مثل الصوديوم والمغنيسيوم والكالسيوم وكلوريد الصوديوم وهو من أكثر الأنواع شيوعًا ، وهو المكون الرئيسي لمياه البحر.

ملوحة التربة:

وهي حدوث تراكم كمي للأملاح الذائبة في منطقة الجذور ينتشر بتركيز عالٍ لدرجة أنه يعيق النمو الأمثل للنبات ويحول قطاع التربة إلى بيئة غير مناسبة للانتشار من الجذور.

تتكون الأملاح المذابة بشكل أساسي من الصوديوم والكالسيوم والمغنيسيوم والكلوريد والكبريتات والبوتاسيوم والبيكربونات والنترات والبورون بطريقة ثانوية.

تتأثر عملية تراكم الأملاح في التربة بالتوازن المائي للمنطقة ، كما يتأثر هذا التوازن المائي بالظروف المناخية والطبوغرافية بالإضافة إلى النشاط البشري.

تأثير الملح على النبات

يتلخص تأثير الملح على النبات في عاملين:

1- الضغط الاسموزي العالي.

2- والتأثير التراكمي للأيونات السامة.

أولا: عند زيادة الأملاح في قطاع التربة يزداد الضغط الأسموزي في منطقة انتشار جذور النباتات ،

ولكي يقاوم النبات هذه الظروف غير المواتية في محلول التربة الخضري والنباتي. تبدأ خلايا النباتات اللاهوائية والنباتية ،
مما يؤدي إلى فقدان النبات للطاقة الحيوية اللازمة لتطوره ونموه ، مما يؤدي إلى ضعفها وقلة إنتاجيتها.

ثانياً: الأثر التراكمي للأيونات السامة:

يزيد معدل امتصاص الأيونات السامة مثل الكلور والبورون والصوديوم من خلال الجذور في وجود نسبة عالية من الأملاح في محلول التربة

وهو ما يسمى التأثير النوعي للأملاح تؤدي النسبة العالية لهذه العناصر في أوراق النبات إلى إعاقة التغذية وامتصاص العناصر الأخرى.

زيادة تركيزه تكفي أيضًا للتسبب في سمية أيونية للنباتات ،
على سبيل المثال يعتبر تأثير البورون على النباتات تأثيرًا نوعيًا لأنه يؤثر على نمو العديد من النباتات.

تأثير ملوحة مياه الري:

1- ملوحة مياه الري تؤثر على خصوبة التربة من خلال تراكم الأملاح الذائبة على سطح التربة وفي منطقة الجذور حسب نوع التربة.

2- يؤدي استخدام المياه المالحة للري وخاصة في الأراضي الموحلة إلى هدم هياكل التربة وجعلها أقل نفاذية وعديمة التهوية.

3- تؤثرملوحة مياه الري على إنتاجية النباتات حيث تختلف المحاصيل الزراعية في حساسيتها للأملاح الذائبة في مياه الري.

إذا اتفقنا على أن نسبة ملوحة المياه تلعب دورًا مهمًا في تحديد جودة المحاصيل وبالتالي نحافظ على سلامة التربة والمحصول

يبقى علينا تحديد خطواتنا العلمية قبل الزراعة:

أولاًتحديد الموقع الدقيق للأرض ومعرفة خصائص التربة في الأرضي لتحديد نوع المحصول المراد زراعته
لتلافي الأضرار السابقة للأملاح المائية وتأثيرها على تربة المحصول.

في حال عدم معرفة نسبة الأملاح في باطن الأرض أو الماء ،
يجب اللجوء إلى الأساليب العلمية لمعرفة نسبة الأملاح من خلال الدراسات الجيوفيزيائية لطبقات الأرض.

ما هي الدراسات الاستكشافية (الدراسات الجيوفيزيائية).

الدراسات الجيوفيزيائية (الجسة):

إنه الفرع العملي للجيوفيزياء الذي يستخدم طرقًا خاصة بالأرض لقياس الخصائص الفيزيائية للطبقة تحت السطحية

بالإضافة إلى الحالات الشاذة لهذه الخصائص من أجل استكشاف أواستنتاج وجود معادن خام وخزانات مائية جوفية وغيرها من الهياكل الجيولوجية.
لذلك تسخدم ماكينات جسات التربة

أهمية الجيوفيزياء:

الجيوفيزياء هي الشكل العلمي والمدروس لعملية حفر الآبار ، وهذا يعني أننا نستفيد من الدراسة الآتي:

1- امكانية تواجد المياه من عدمه

2- تحديد المياه عذبة أم مالحة وهذه النسبة المئوية للملوحة

3- أنسب مكان على مستوى الأرض لحفر البئر

4- العمق المناسب للحفر

وبذلك تعرفنا علي اهمية ماكينات جسات التربة

لمتابعه المزيد تابعنا على صفحتنا على

الفيس بوك ابار جروب لصيانة و توريد الطلمبات الغاطسه وتطهير الابار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *